خدمات المركز

خدمات المركز

أنطلاقا من تطبيق مفهوم الرعايه الصحيه الشامله يتشرف  مركز ايليت كلينيك باجراء  جميع أنواع جراحات السمنه المفرطه والمناظير المتقدمه حسب معايير الجوده العالميه والأعراف الطبيه الدوليه.

وتشمل الخدمات الأتيه :

  • تقليل حجم المعدة بدون العمل على تغيير اتجاه سير الطعام في المعدة أو الأمعاء أو التقليل من حجم عملية الهضم.
  • امتصاص جميع العناصر الغذائية بما في ذلك الفيتامينات والمعادن والبروتين بشكل طبيعي في الجسم.
  • تقليل حجم استيعاب  المعدة من حوالي 2 لتر من الطعام والسوائل إلى حوالي 150 مل.
  •  تمكن مرضى السمنه من تناول  4-6 وجبات صغيرة يوميًا، وهي الطريقة المثالية لتناول الطعام.
  • يوصي أخصائيون التغذية وعلاج السمنة  بوجبات صغيرة متكررة كوسيلة لتجنب التقلبات الكبيرة في مستويات الأنسولين والهرمونات التى يتم افرازها فى الجهاز الهضمى.

“استئصال المعدة العمودي – استئصال المعدة الأنبوبي – قص المعده”

وتعتبر الإجراء الأكثر شيوعاً لفقدان الوزن في جميع أنحاء العالم.

أثبتت الدراسات الحديثه فاعلية تكميم المعده فى الشفاء من مرض السكر والضغط بنسب تصل الى اكثر من 70 % .

  • تقليل حجم المعدة وسعتها مما يساعد على الشعور بالامتلاء والرضا بعد وجبة صغيره مما يوفر التحكم في كميات الطعام , وبالتالى يساعد المرضى على تبني عادات غذائيه سليمه.
  • مستوى هرمون الجوع ينخفض ​​بدرجة كبيرة حيث أن الجزء الذي تمت إزالته من المعدة غني بالخلايا التي تصنع هذا الهرمون ( قبة المعده ).
  • يتم تصغير حجم المعدة بشكل كبير عن طريق إزالة الجزء الجانبي باستخدام دباسات عالية الجوده بعد فصل منديل البطن باستخدام جهاز الكى ،  ويتم إجراؤها تحت التخدير العام باستخدام الجراحة المتقدمة بالمنظار.
  • لابد من يقوم بتنفيذها ان يكون له خبرة عالية حتى لا يكون الشكل النهائي للمعدة غير متساوٍ، وبالتالى تحدث مشاكل الترجيع والتفاف المعده وصعوبات البلع.
  • يتم استخدام الأدوات مره واحده لكل مريض ( الدباسه – غيارات التدبيس – جهاز الكى ) لضمان اجراء العمليه بأعلى درجات الكفاءه.
  • الوصول للوزن المثالى بصوره سريعه.
  • التحكم في الوزن على المدى الطويل.
  •  تحسين المشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة الشديد.
  • الشفاء التام من مرض السكر من النوع الثانى بنسبه تصل الى 100 % .

تعتبرمن أفضل الحلول  للقضاء على السمنة والسكر معا والتي يتم عملها كإجراء للحد من كمية الطعام التي تتناولها وتقليل امتصاص جسمك للطعام والسعرات الحرارية.

  • تتم العملية حالياً من خلال المنظار باستخدام من 4 – 5 فتحات صغيرة في البطن لاتتعدى 1سم وعزل جيب من المعده لا تتعدى سعته 125 مل .
  • إعادة إيصال هذا الجيب بالأمعاء الدقيقه بعد استبعاد حوالى مترين منها  لتقليل درجة امتصاص الجسم للغذاء، وبالتالي الحصول على سعرات حرارية أقل .
  • اجراء اختبار التسريب بمادة الميثيلين بلو الزرقاء لضمان سلامة الوصله والتأكد من عدم وجود تسريب قبل خروج المريض من غرفة العمليات.

تعتبر من أقدم جراحات السمنه التى تم اجراؤها وتختلف عن تحويل المسار المصغر فى النقاط الأتيه :

  • يتم عزل جزء أصغر من المعده تتسع فقط لحوالى 50 مل.
  • يتم عمل وصله للأمعاء مع الأمعاء بجانب وصلة الامعاء مع الجيب المعزول من المعده وذلك لتقليل نسبة ارتجاع العصاره الصفراويه.
  • زيادة إفراز الإنسولين من البنكرياس.
  • الإقلال من مقاومة الجسم للأنسولين.
  • تقليل السعرات الحرارية الداخلة للجسم نتيجة تقليل حجم المعدة.

تعتبر عملية الساسي SASI من العمليات الحديثة جداً والتى تم اثبات نتائجها على المدى القريب  في انقاص الوزن والتخلص من السمنة.

 

المميزات :
  •  الجمع بين عمليتي التكميم وتحويل مسار المعدة وبالتالى لم يعد المريض في حاجة إلى المعاناة من مشكلة نقص الفيتامينات والعناصر الغذائية ، ويكون تناولها لفترة بسيطة بعد العملية عادة ما يحددها الطبيب.
  • انخفاض الوزن بشكل ملحوظ والتخلص من المشاكل المصاحبة له مثل ارتفاع ضغط الدم واضطرابات التنفس ومشاكل العظام.
  • المساعدة في تحسين أوضاع بعض الأمراض مثل السكري وأرتجاع المرئ.
  • يمكن للشخص العودة إلى العمل بعد أسبوع واحد من العملية ولا يحتاج للإقامة في المستشفى سوى يوم واحد .
  • أن يكون مؤشر كتلة الجسم لدى الشخص أكثر من 35.
  • ممن يعانون من أعراض ارتجاع المرئ مثل الحموضه الشديده.
  • من يعانون من مشاكل صحية كمرض السكري من النوع الثاني إلى جانب السمنة.
  • يتراوح أعمارهم بين 18 إلى 60 عاماً.
  1. يتم قص جزء من المعدة كما يحدث في عملية التكميم، ثم يتم إيصال فتحة بواب المعده  بالأمعاء  كما يحدث في عملية تحويل المسار مما يقلل من امتصاص الجسم للطعام.
  2. لا يتم إلغاء المسار الطبيعي لعملية الهضم وبالتالى يوجد طريقين لمرور الطعام , 70 % من خلال الوصله و 30 % فى المسار الطبيعى من خلال فتحة البواب.
  • نسبة الألم بعد العمليه تكاد تكون معدومه مقارنة بالفتح الجراحى.
  • الخروج من المستشفى وممارسة الحياه الطبيعيه بعد يوم واحد فقط من العمليه.
  • العوده الى العمل فى فتره لاتزيد عن ثلاثة ايام بعد العمليه.
  • نسبة حدوث عدوى بالجرح تكاد تكون معدومه.
  • لايكون هناك فرصه لحدوث فتق جراحى فى العضلات.
  1. استئصال المراره بالمنظار.
  2. استئصال الزائده الدوديه بالمنظار.
  3. اصلاح الفتق الاربى بالمنظار.
  4. اصلاح فتق الحجاب الحاجز بالمنظار.
  5. اصلاح ارتجاع المرئ بالمنظار.
  6. اصلاح دوالى الخصيه بالمنظار.
  7. استئصال أورام القولون بالمنظار.
  8. استئصال اورام المعده بالمنظار.
  9. استئصال الطحال بالمنظار.
هي عملية يتم فيها القيام بتصحيح بعض المضاعفات  التي قد تحدث على المدي القريب  والبعيد بعد عمليات إنقاص الوزن القديمه  مثل حزام المعده , التدبيس العمودى للمعده , الأوميجا لوب  التى كان يتم اجراؤها عن طريق الفتح الجراحى بدون منظار.

يعتبر مركز الدكتور محمد عبدالمجيد من أفضل المراكز التي يجرى بها عملية إعادة التصحيح، حيث أن هذا النوع من الجراحات يحتاج الى خبره عاليه ليس فى مجال السمنه فقط ولكن فى عمليات المناظير المتقدمه بالاضافه الى التخطيط الجيد وتوفير الادوات المخصصه لهذا النوع من الجراحات، كما يتوافر ايضا فريق طبى معاون على درجه عاليه من الخبره ممن تم تدريبهم فى المستشفيات الجامعيه ويعملون أيضا كأعضاء هيئة تدريس فى الجامعات المصريه..

 

شاهد قصة أشهر حاله تصحيح

  1. عدم وصول المريض إلي الوزن المطلوب رغم مرور وقت كاف من إجراء العملية.
  2. الأختيار الخاطئ لنوع العمليه السابقه، خاصة أن اختيار العمليات يرتبط بالنتائج التي يريد تحقيقها والحالة الصحية العامة للمريض .
  3. حدوث بعض المضاعفات في العملية الأولي مثل القئ المستمر وحدوث قرح في المعدة والاصابة بأنيميا نتيجة عدم امتصاص الجسم العناصر الغذائية والفيتامينات والحديد.
  4. عدم إجراء العمليه السابقه بشكل صحيح مما يجعلها لا تحقق النتائج المطلوبة او لا تساعد على فقدان الوزن.
  5. في حالات السمنة المفرطة قد لا تكفي عملية واحدة لانقاص الوزن ويحتاج المريض لعملية اخرى لاستكمال فقدان الوزن وتعتبر هذه العملية مكملة للعملية الأولي.
  6. عدم شفاء بعض الأمراض التي تصاحب السمنة من بينهامرض السكري وارتفاع ضغط الدم،  مما يستدعي إعادة التصحيح.
  7. في حالة عدم الالتزام بالنظام الغذائى قد يصاب المريض بتوسع للمعدة وبالتالي العودة لتناول كميات اكبر من الطعام والاستمرار في زيادة الوزن.
  1. بعد 18 شهر من العمليه الأولى و  فى حالة عدم فقدان  50٪ من الوزن الزائد يجب العودة للطبيب للتأكد من سير العملية في إطارها الصحيح.
  2. في حالة بدء المريض في الزيادة في الوزن في اي وقت بعد إجراء العملية و عدم فقدان الوزن منذ البداية و الشعور بمشاكل في المعدة لوقت طويل بعد العملية.